Monthly Archives: 29 أغسطس, 2012

أغوتكَ المدائح ..

بقلم : نور داوود

29/8/2012

كالعدمِ لا تدرك خفايا ظلكَ

ثلوجٌ في أضلعك َ

وبلادٌ حيارى نشبت ناراً

وكسرت مجاديف الوصل , و اللقى

لا تجلس طويلاً أمام المرايا

فالغسق القريب قادمٌ ,,

و غيمٌ وبحرٌ و Continue reading →

Advertisements

Arab Spring Series … based on a real story

by : Leila Najjar

25/8/2012

Social Media Networks Burst Out the Arab Revolutions…
Intro..

It seems like the world has shrunk into a tiny capsule where all seems within reach. The world moves so fast, and technology becomes easier, cheaper and available to everyone around the world with each passing day. Evolving so rapidly, internet access, social media networks, smart phones and cameras are utilized to be the pieces whereby the whole world is connected together. Once a piece of news is shared, it travels the world in a collaborative manner.

It is Continue reading →

قواعد في تنمية الذات …

اسلام عجور

23/8/2012

لكل إنسان طموح، وطموح الإنسان الايجابي التنمية المستمرة، حيث يبدأ بذاته ولا ينتهي منه، لأنه ترسخ في لا شعوره ان التغيير يبدأ من الإنسان وبتغيّره يتغير كل شئ .

لذا إذا ادرك المرء ذلك فلا توقفه العوائق ولا تقدم في مراحل العمر ولا انعكاسات الواقع ، ويعمل ليل نهار لتطبيق القواعد لتنمية ذاته وإيقاظ همته وتوظيف طاقاته ، حتى يصبح رمزا للايجابية وكتلة من الإنتاجية وذلك بإتباع القواعد التالية :-

1-  افتخر بإيجابياتك مع تجنب كل معاني الغرور ،وسجّل إنجازاتك على صفحات قلبك وتفكر فيها عند مواطن الضعف وأمام التحديات.

2-  املأ فراغك بالخير والتزم ببرنامج متوازن ولا تنسى مصاحبة الخيّرين من بني جلدتك ، وخالط باستمرار من يحبونك ويساهمون في تطويرك.

3-  من الضروري ان Continue reading →

The most important thing when ill, is to never lose your heart

by: Dima Eleiawa

22/8/2012

When you are scared out of your wits and you don’t know what’s happening with you. trying your best to make yourself feel better while you are waiting for something and you don’t know what will happened to you ,, it’s the difficult thing a person can feel..

My journey with allergic started two years ago,, all I remember from the night I discovered that I Continue reading →

بين اليأس والرجاء …

بقلم : أحمد المدهون

17-8-2012

عندما أشاهد اولمبياد لندن 2012 هذا الحدث الممتع الذي يجذب إليه قلوب ملؤها شغف من كل أطراف المعمورة والذي يجدد روح المغامرة لدى محبي الرياضة ’ سرعان ما أتخيل نفسي هناك ويغمرني الأمل في أن أكون يوما ما ضمن حشد كبير يعيش لحظات سعيدة بكل تفاصيلها , وبينما أحاول السفر بروحي إليها يستوقفني انقطاع الكهرباء ، فانا لا امتلك جواز سفر خاص بها يسمح لي بالمرور وقتما أشاء  وكأنها لا تريدني معانقة هذه السعادة المنقوصة .

 ما أثار فضولي في مشاهدة هذه الاولمبياد هو الشعور الغريب الذي ينتابني أثناء تتويج الأبطال بالميداليات عند صعودهم تلك المنصة الأنيقة راقية اللون ’ ففي كل مرة يجذبني هذا المشهد إليه بقوة وما أن تعلق الميداليات على رقاب الفائزين اشعر بضيق في حلقي وتكاد الدموع تهطل من عيني وكأني صاحب هذا الانجاز العظيم قبل أن أتمالك نفسي واصحوا من غفلة أسرتني للحظة ’ لا ادري إن كان هذا الإحساس نابع من فرحة حب تحقيق الذات وحصد الانتصارات أم انه حسرة وألم على الطموحات الأسيرة التي حكم عليها بالإعدام وتنتظر التنفيذ ’ تلك الطموحات والأحلام التي قُتلت عنوة و طالت جيل بأكمله وربما أجيال قادمة في ظل هذه الظروف التي سنها القدر علينا بقانونه وأجبرنا أن نحياها .

لا اعلم إن كان مثل هذا الإحساس يتملك أناس غيري أم لا .. ولكن ما اعلمه جيدا أننا في زاوية موحشة من مكان وزمان لا شمس فيه ولا قمر وكأن آلة الزمن متعطلة تماما لدرجة أننا أصبحنا نتنفس بصعوبة كي نحافظ على ما تبقي لنا من سنين نعيشها مع أمل شبه معدوم في أن يسعفنا العمر كي نحظى بحياة مشرقة أكثر كرامة وسعادة …

اخواني المصريون ,,السيئة ليست دائما تعُم …

بقلم : حسن فلفل

13/8/2012

رحم الله شهداء الحق والواجب الذين سقطوا على تراب الوطن,في هذه الأيام المفترجة ,بأيدٍ مجرمة آثمة ,لا تراعي ذمةً ,ولا انتماءً ..
ونتضرع إلى الله سبحانه ,وتعالى أن تكشف الجهات المسئولة في أرض الكنانة هوية تلك الأيدي ,والجهات التي حركتها ,وخيوط الجريمة (ولا أقول المؤامرة) كاملةً حتى تهدأ النفوس ,ويعرف العدو من الصديق..
وأكره الخوض في المشكلات الملعبكة ,والجدل العقيم ,كرهي أن ألبس ثوب محامي الشيطان ,فتلك مسألة ,أدعو الله ,جلت قدرته,أن يجنبني إياها..ولكنني مضطرٌ أن أوضح أمراً ,لا أرى أنه غاب عن تصور كثير من الإخوة الكرام ,وهو:عدم أخذ الكل بجريمة الفرد ,أو القلة .. فقد قرأت ما زاد من حزني في أعقاب الجريمة البشعة التي ارتكبت في سيناء ,إذ تسرع كثيرون ,وحملوا “الفلسطينيين”هكذا!! مسؤولية ذلك العدوان الآثم ..
وفي تقديري أن ذلك الحكم كان انفعاليا ,ومتسرعاً ,لأن جنسية الجناة لم يكشف النقاب عنها بعد ,ولاعن انتماءهم ,والجهات التي نفخت فيهم روح الفتنة لم تعرف بعد ,ولنفرض -جدلاً- أنهم يحملون الهوية الفلسطينية ,هل معنى ذلك تعميم المسؤولية على كل من يحمل هذه الهوية ؟ في الغرب ,والدول التي تحتكم إلى القانون تتم محاسبة الجاني ,وشركاه إن كان له شركاء ..أما أن يحاكم أو يحاسب أبوه أو أخوه أو أبناؤه ,فإنهم أبرياء بحكم القانون وسلطة العدل ..هذه واحدة ,والثانية ,هي التسرع بالربط بين الجريمة ,والتسهيلات الأخيرة لتحركات مواطني غزة من ,وإلى القطاع ..في تقديري أن تلك الإجراءات كانت لأغراضٍ إنسانية خدمة للمواطنين العرب الذين يعانون تبعات الحصار القاتل في القطاع المنكوب ولا أتصور أن قاتلاً أو مجموعة قتلة يستغلون هذه المكرمة الإنسانية لينفذوا بها أغراضاً إجرامية ,كان على السلطات التي اتخذت هذه الخطوات التسهيلية أن تفرض مزيداً من الرقابة في عمليات العبور ,وأن تتخذ الإجراءات اللازمة لإغلاق الأنفاق طالما تم تسهيل حركة الدخول والخروج ..
وأخيراً فقد غاب عن كثيرين إدراك خاصية المنطقة التي وقعت فيها الجريمة ,فهي بؤرة للأعمال المخالفة للقانون كالتهريب ,وإيواء العصابات الخارجة على القانون منذ عهد الانتداب البريطاني ,وكان على السلطات المصرية أن تأخذ هذا الأمر بعين الاعتبار ,سيما في ارتفاع مؤشر الجماعات الجهادية المتطرفة ,وارتباطها بجهات مشبوهة ..
حاولت الدخول في حقل الألغام هذا سعياً للتوكيد على فكرةٍ ضرورية ,وهي :أن لا نصدر أحكاماً إستباقيةً ,ولا نأخذ الكل بجريمة فرد أو قلة من الأفراد ..

شباب يحتاج نفسه …

بقلم : اسلام الحصري

9/8/2012

لأننا الشباب عماد وقادة المستقبل
لأنه من حقنا قانون يحمينا ونحميه
لأننا نعاني من البطـآلــــــــــة والتهميش
وبنسبتنا الكبرى …
أين نحن من تفعيل قانون الشباب؟!!

طغت على ساحة النقاش مشادات بين المدافعين عن العمل الحزبي وممن يعتبرون المشاركة السياسية ركيزة البناء الديمقراطي، وبين القائلين إن النفور من العمل  أصبح واقعا معيشيا، والشباب بصفة أخص، ينضمون للعمل الحزبي للاهتمام أكثر بالعمل ذا العائد النفعي بوجوه المتعددة ,سواء المالية وغيرها…
وبالنقيض عزوف الشباب بسبب ما يعتبره بعض المهتمين جمود الأحزاب وتراجع دورها في الخدمة المجتمعية بفعل ترهلها، وعدم استيعابها للتحولات التي يعيشها المجتمع
فيرجع نفور الشباب من العمل الحزبي إلى عوامل مرتبطة بما أصبح شائعا تحت يافطة شيخوخة الزعامات الحزبية وعدم تجديد النخب، وعقم العمل الحزبي، وتهميش الشباب الناتج عن طغيان هاجس الوصاية المفروضة عليهم من طرف القيادات الحزبية، مما جعل مجال استقطاب الشباب عصيا ،سوى أعداد قليلة من المنخرطين الجدد …
فحين أن عددا متزايدا من الشباب أصبحوا غير مبالين بالعمل السياسي عموما، وهذا لا يعني أن الشباب غير مُسيسين ومنصرفين عن الشأن العام بل يتوجهون لجمعيات المجتمع المدني النشيطة والمهتمة بمختلف جوانب الحياة للمواطنين…
ولا ننكر أن المشاركة السياسية في أي مجتمع هي محصلة نهائية لجملة من العوامل التى بها تتضافر بنية المجتمع المعني ونظامه السياسي وسماتهما وآليات اشتغالهما، وتحدد نمط العلاقات الاجتماعية والسياسية ومدى توافقها مع مبدأ المشاركة الذي بات معلماً رئيساً من معالم المجتمعات المدنية الحديثة، التي أعادت العمل الصناعي وتقدم العلوم التطبيقية والمعرفة الموضوعية والثقافة الحديثة بناء حياتها العامة وعلاقاتها الداخلية، على أساس العمل الخلاق، والمبادرة الحرة، والمنفعة والجدوى والإنجاز، وحكم القانون، في إطار دولة وطنية،فى ظل  تعامل الأحزاب مع شبابنا بمنطق الوصاية والإرشاد، بنقيض يحرص فيه الشباب على الرغبة في فرض النفس وتفجير طاقاتهم وإبراز مواهبهم وتحقيق الذات، والرغبة في طرح الإشكالات بحرية ودون قيود فالغلق الذي عاناه الشباب فجر ربيع الثورات ناقدين رافضين ساعين للتغير متحمسين للأفضل وللحياة الكريمة ولإيجاد مكانة ودور لهم في المجتمع …

GCD Meets with Director of UNRWA operations in the Gaza Strip

On 26 July 2012, the Gaza Culture and Development Group (GCD) organized a meeting with the Director of UNRWA Operations in Gaza , Mr. Turner. The meeting opened with Mrs. Rawya Shawa, Chairman of the Board of Directors of GDC, welcoming Mr. Turner and all of the attendees and summarizing briefly the GCD current projects, namely Model United Nations and Kiyan Blog. Mrs. Shawa addressed the meeting by expressing her pleasure on behalf of the members of board of directors of the GCD to host Mr. Turner.

Mr. Turner, in turn, expressed his appreciation of the services offered by the GCD. He introduced himself as a Canadian citizen who has been working in humanitarian affairs & peace keeping missions in different countries. He appreciated the GCD projects, namely Model United Nations (MUN) as he participated in several conferences of MUN in high schools.

Mr. Turner also talked about UNRWA mission as the largest operational body under the UN around the world and the second largest employer in the Gaza Strip, pointing out that his job as a director is fundraising and setting general strategies and advocacy.

The attendees posed a number of questions on the significance of Palestine Model United Nations, and UNRWA’s role in the development and improvement of Gaza infrastructure and people’s life. Mr. Turner welcomed everyone’s concern and stressed that s.

The meeting concluded by Mrs. Shawa’s thanks to Mr. Turner for accepting to meet with the GCD’s projects target groups, and she hoped for future meetings. Mr. Turner, in turn, thanked all attendees and expressed his desire to participant in other meeting.

لا تحملونا ذنب كامب ديفيد ..

بقلم : أحمد جواده

6/8/2012

في عام 1973 قام الرئيس المصري أنور السادات  بتوقيع اتفاقيه كامب ديفيد مع إسرائيل بوساطة أمريكية , ومن بنودها  تحديد عدد الجنود المصريين ب 750 جندي  على طول الشريط الحدودي بين مصر وإسرائيل أي 220 كيلومتر..

محللون وسياسيون مصريون اتهموا غزة وأهلها سريعا قبل انتهاء العملية التي أودت بحياة 15 جندي مصري قرب كرم ابوسالم على الحدود المصرية الاسرائيلية …

وحتى الآن مازلت الاتهامات مستمرة بشكل جنوني , فلم نكن نتوقع أن تقال جمله مثل هذه من قبل احد المحللين العسكريين المصريين (إذا اضطررنا لضرب قطاع غزة كما فعلت إسرائيل سنفعل ذلك، إذا ثبت أن دماء الشهداء المصريين كان خلفها منفذون قدموا من قطاع غزة) …

( أيه…مالك ياعم أنت تجننت !!!)

ويحكم …

ما هي مصلحة قطاع غزه من مثل هذه العملية …

قبل أن تلومونا وتتهمونا .. يجب أن تراجعوا سيادتكم على أراضيكم …

فليس ذنبنا توقيع اتفاقيه كامب ديفيد التي أدت تحديد عدد الجنود المصريين في سيناء…

وليس ذنبنا توقيع اتفاقية كامب ديفيد التي أدت إلى تشتت الدول العربية وتحول مواقفها ما بين مؤيد ومعارض ,, بعد أن كان الموقف واحد وهو العداء وعدم الاعتراف بما يسمى ( إسرائيل)…

لا تحملونا  ذنب عجزكم عن تغيير بنود كامب ديفيد حتى في ظل حكومة ديمقراطيه أنتم من أختارها ,,

فأي جماعه مخربه أو إرهابيه ستبحث عن مكان  بعيد عن أعين الجيش أو الشرطة ,,, وكم سمعنا بعد ثوره 25 يناير من مشاكل وعدم قدره الشرطة والجيش على السيطرة الكاملة على سيناء وان الحكم بيد بدو سيناء فعليا  … فأصبحت مرتعا لمثل هذه الجماعات ….

لا تحملونا أخطاء نظام مبارك ونظام السادات … فقد ذقنا منهم الويل كما  ذقتوه ….

أخواني المصريين قبل أن تتهمونا راجعوا نفسكم ….  وراجعوا اتفاقيتكم مع إسرائيل  …

اخرجوا بمليونيه لإلغاء كامب ديفيد  أو على الأقل  لتغيير بنودها  بدلا من الهجوم علينا….

 حققوا سيادتكم الكاملة على أراضيكم ….

..Nostalgic

by : Nadeen aboseido

3/8/2012

the dusky skies growl
the gloomy clouds gather up
they’ve reached a point where they can’t keep it no longer bottled up
the skies cry as I watch the little rain drops trickle down my window
as if they were tears
tears filled with nostalgia, longing, rage and anger
mixed feelings that combine all together
forming a never ending sea of despair
I’m stuck in the middle of it on this old feeble boat of mine
hanging on to the one thing that’s keeping me alive
I’m lost, cold and lonely
my so called paddles are all wrecked up now by the power of the outrageous waves of fury
the wind of sadness hits me hard but I try and stay steady
I breathe in the cold breeze as it takes everything inside of me along with it as I breathe out
leaving me hideously empty
echoes fill my hollow chest
oh how I wish the darkness from down under would just pull me in deep instead
the horrible winds are eating me bit by bit
the painful agony rips through me
as I watch myself slowly fade

%d مدونون معجبون بهذه: