اهتمامات شابٌ فلسطيني …

بقلم : عادل بركات _2_~1

26/2/2013

ليس من السهل بل في غاية الصعوبة أن أكتبُ شيء ما عن فلسطين أو لأسير يقبع خلف القضبان وأمعائه خاوية أو عن إنسان يعشق وطنه فيذهب شهيداً من أجله ويعطر بدمائه الطاهر الأرض المتعطشة للحريةُ والاستقلال , فأنتم عظماء ولا أستطيع أن أكتبُ لأجلكمُ سطراً واحداً لأنكم مخلصينُ جداً ووطنين وجلُ اهتماماتكم كلها تتجه نحو فلسطين , أما أنا الآن فسوف أكتب لكُ موطني ولأرواح شهدائك وأسراكُ في معتقلاتهم وجرحاكً علي  أسرتهمُ في المشفى , عن ما أهتمُ به  فلدي اهتمامات مختلفة بشكل كامل وكبير عنكم وهي أبسط ُ من قضيتكم الجوهريةٌ بكثير.

ومن اهتماماتي قدحٌ من القهوة المرةً وصندوق سجائر ويستهويني ويروقون لي كثيراً وملهمي في الكتابة من البشر إنسان ملحد يدعي جورج برنارد شو وهو عظيم  وأحبه جداً ,وشاعرٌ معجبٌ بقصائده الوطنية والكفريه يقال له مجنون التراب إنه محمود درويش وأخر كان دائماً في أقصى حالات اليأس وعلى حافة الهاوية الروسي فيودور دوستويفسكى.

ولا أعاني آي ألم من صوت الأمعاء الخاوية آكل وجباتيً المفضلة يومياً وأشرب الماء منزوع الملحٍ , ولكن من يشربه بملحهُ الأسير المكبل المعصمين, المعصوب العينين الراقد في زنزانته وحيداً, لكن أنا  أعاني موسيقي لودوفيكو وهي تعذبني ومن ثمً تقتلني ,لا لصوت معده قد أصابها الخواء ,أو لأنين جريح قد أستقر في أحشائه الرصاص ولا لعويل أمٌ علي أبنها الذي سقط شهيداً وهو مودعٌ بعينيه قبل أن تقفل وللأبد الأرض وشجرة الزيتون الخضراء ويقول لبيكم ها قد فديتكم بروحي الرخيصةُ لأجلكًم وبعد هذا المشهد تذهب روحه إلي السماء لترقد بسلام.

وأستمتع للغاية وأنا أتسكع داخل مجموعة قصص فلسفيه أسمها أرني الله ومن بعدها أذهب لأتناول في يدي كتاباً أخر في الأدب الروائي ,الشعر , أو السياسة.

وعندما أكون جالساً وحيداً داخل غرفتي وينتابني شعورٌ بأن هناك ورقةٌ تثيرنيُ فأركض إلهياً مسرعا ً لشدةً رغبتهاٍ بي لأفض لها غشاء بكارتها بالقلم والفكرة فتبقي صامتةٍ ولكنني بعد بضعةٍ دقائق أجعلُ جسدها ثرثارٌ بما عليهُ  من كلماتً.

وأحياناً يرتسم في مخيلتي أشياء غريبة َ نوعا ما لا علاقة لها بالواقع السيئ الذي هو من حولي, وفى بعض الأوقات ليست بهذا الوجود إطلاقاً , لربما هي غيبيات جدلية وماديه في الكون ُ أفهم بعضاً منها والبعض الأخر لا أستوعبه فيؤلمني رأسي منها جداً فأتركها وأعود لها مرةٌ أخرىً , فهذه بعضٌ من اهتماماتي ونمط حياتي في الوقت الحاضر يا موطني , وأحبهاُ ومعجبٌ بها للغاية و حتى لو كانً هنالكً جزءً منها سلبي لكنهُ أسلوب حياةً خاصٌ بي.

فعذراً منكم أسرى فلسطين الأبطال , أيها الشهداء الأبرار , ويا زهرة المدائن ,اعذرني يا وطني فلسطين فأنا أيضاً مكبلٌ ولأنني لم أقدمٌ لك شيئاً حتى الآن, مازلت شابٌ يحلمُ ولا أملك بحوزتي سوا ورقةً وكتابٌ أطالعُ صفحاته وقلمً حبرهٌ أسود اللون وأحاول جاهداً لتغير لونه لعله يصبح قادراً علي التغير في المستقبل لأجلكً أنت يا وطني الرائع لا من أجلُ أحداً لا يستحق , وأعدكً بأن أقدم لك كل ما أستطعً عليه وأعرف بل أيقن ٌكل اليقين بأن لا شي يليق حتى بلون ترابكُ, لكن ليس فى الوقت القريب ولا أعلم إلي متى, الآن أذهب وأطلب من الذين يجلسون علي سدة الحكم, ويرفضون قضيتك بأسماء واهية , ولا يريدون مصالحتكً ويضعون العقبات ,ويتناحرون علي السلطة , فأنا لا أملكها لأخدمكُ….

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: