Tag Archives: اسرائيل

الهدية القطرية لإسرائيل علي حساب فلسطين..

view_1350986147بقلم : عادل بركات

5/5/2013

لقد جاء إعلان لجنة المتابعة العربية ممثلاً بوزير خارجية دولة قطر الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني بشكل عربي غير مسئول , ليعبر من خلال المبادرة العربية المعدلة بأنه يمكن مبادلة الأراضي بين الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي بدلاً من الالتزام بشكل كامل بحدود الرابع من حزيران من العام 1967 من أجل تحريك عملية السلام المتعثرة.

فالمبادرة العربية المعدلة ليست فى صالح الشعب الفلسطيني لا من قريب ولا من بعيد إلا إنها تلحق أخطار إستراتيجية حقيقية في الموقف السياسي الفلسطيني الرسمي مما يجعله هش فى المدي البعيد وتعمل علي تقويض دور المفاوض الفلسطيني وموقفه فى أى عملية تفاوضية فى المستقبل

ولقد لاقت هذه المبادرة ترحيباً كبيراً فى الوسط الإسرائيلي من العديد من الأحزاب السياسية الإسرائيلية داخل الائتلاف الحكومي والمعارضة فدعت وزيرة العدل ومسئولة ملف المفاوضات مع الجانب الفلسطيني تسيبي ليفني رئيس الوزراء بنيامين نيتانياهو إلي التحرك بشكل سريع لقبولها فلماذا هذه الدعوة لرئيس الحكومة ؟؟

لأن فى هذه المبادرة خطر حقيقي علي أرض الدولة الفلسطينية فبدلاً من تفكيك المستوطنات تعطي ضوء أخضر لإسرائيل لشرعنه الاستيطان في الضفة الغربية والقدس , وتفرض الأمر الواقع علي الفلسطيني والتسليم بهمجية الاستيطان الذي هو غير شرعي بناء علي قرارات الأمم المتحدة وضرورة الانسحاب الكامل من أراضي 1967.

لذلك يتوجب علي الشعب والقيادة وجميع القوى العمل الوطني الفلسطيني رفض المبادرة جملة وتفصيلاً وليس التفاوض , ويجب رفض تحدث لجنة المتابعة العربية بإسم الشعب الفلسطيني والتصريح الذي منح لها يجب أن يسحب منها ليعود مرة أخرى إلي قيادة منظمة التحرير الفلسطينية فهي الممثل الشرعي والوحيد لأن القرار السياسي الرسمي للمنظمة وحدها.

وأعتقد إن حصل تبادل للأراضي وإن كان طفيف جدا جدا يجب أن يكون من خلال التفاوض بين الجانبين وليس علي أساس مبادرات تقدمها قطر ونتيجة منطقية أن يكون هناك مرونة إن حصل تبادل طفيف للغاية ففي أى عملية تفاوضية جرت علي مر التاريخ لا بد من تقديم بعض التنازلات وذلك ليس مقتصراً علي الجانب الفلسطيني بل والإسرائيلي أيضاً هذا هو التفاوض

فالثوابت الوطنية الفلسطينية التي لا يمكن التنازل عنها نهائياً ولا أحد يستطيع أن يقدم بها تنازل إطلاقاً ومنها القدس الشرقية العاصمة الأبدية لسيادة الدولة , وقضية اللاجئين الذي لهم حق العودة بناء علي قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 194 الذي يسمح لهم بالعودة إلي ديارهم التي هجروا منها ودفع التعويضات لهم فهذه القضية تمثل جوهر فى الصراع الفلسطيني الإسرائيلي وبدون حل عادل لقضيتهم لن يكون هناك سلام

Advertisements

يوم الأرض …

بقلم : ساري جرادات3da71d4cd7a0eebdf160fe967d33001b

كاتب صحفي

31/3/2013

سبعة وثلاثين عاما مرت على هذا اليوم الراسخ والخالد في أذهان الشعب العربي الفلسطيني ، سبعة وثلاثين عاما وما زال حب الأرض والوطن واجب مقدس عند الفلسطينيين ، وأكثر من ستة عقود ونصف مرت وما زالت ارض السيد المسيح عليه السلام مصلوبة في بين هيئات الأمم والشرعية الدولية ، وباتت المفاوضات لها أشكال وأحجام مختلفة فمنها السائل ومنها الاستطلاعي ومنها الرجعي وكلها تنأى بنا بعيدا عن الأرض التي نريدها وقدمنا قوافل الشهداء والأسرى قربانا على مذبح الحرية والفداء لأجلها .

ليس بالزمن البعيد ، حين كان يتحول الثلاثين من آذار من كل عام إلى بركان من الغضب والانتفاضة والهبة الجماهيرية لإحياء هذه المناسبة التي تربطنا بفلسطين ، أما اليوم فتتحول المشاركة إلى يوم عمل مدفوع الأجر ووفق برنامج تمويل لمشروع يهدف إلى حرف البوصلة وتغيير مسارها ، فما أعظمك سيدتي أمريكا حين تقدمين الدولارات لإحياء هذه المناسبة في مقهى بيت أنيسة ، في الوقت الذي كنا نخرج نحرث ونزرع ونغلق ونشعل رمال غزة ولوز الضفة بركانا تحت أقدام الغزاة ، ونخرج من كل فج عميق نعلن رفضنا للتهجير والتقسيم ونجدد البيعة لأرض التين والزيتون واللوز والعنب عهد الشهداء وقسم الأنبياء ، أن نبقى محافظين على ارض الإسراء والمعراج ومنطق الحضارات ومهد الإنسانية .

إنها الأرض والمناسبة التي كنا نثور لأجلها لنعيد لها اسمها ولونها وعنوان شعبها المكافح ، واليوم بات علينا أن نخرج للاحتفال بتقسيم ارض غزة التي أقيمت عليها إمارة اقتصادية ويتاجر بها وبأهلها وبحصارها المزعوم الذي بات يشبه هيكل سليمان ، وهنا للتاريخ يجب القول أن النبي محمد ( ص ) لو عاش حقبة الإخوان المسلمين لأعلن الجهاد عليهم أو فرض عليهم الجزية ، لشدة جرائمهم وفتاويهم السخيفة بحق فلسطين وثورتها وشعبها العظيم .

إن قضية الأرض هي قضية الشعب الفلسطيني مع الاحتلال وهي لب الصراع مع الحركة الصهيونية منذ أكثر من قرن من الزمان ، لقد كان يوم الأرض قاسى ومرير من تاريخ نضالي خاض خلاله شعبنا معارك شرسة في الشتات والمنافي ومخيمات اللجوء والصمود وعلى ارض الوطن وقدم الدماء الغالية حفاظا على الهوية الوطنية والوجود الفلسطيني والحقوق الفلسطينية وهو يوم الوطن ويوم كل مناضل حر شريف ينتمي لهذا الشعب ولهذه الأرض ، فعلى أصحاب الكروش المستديرة أن ينصرفوا عن قمحنا وأحلامنا وكنعانيتنا فلنا في فلسطين ما يستحق التضحية والفداء لأجل إعلاء رايات الحرية والعودة والسلام .

أوباما إلي اللقاء ومرحبا بك مرة أخرى …

بقلم : عادل بركات U.S. President Barack Obama delivers a speech at the Jerusalem Convention Center

24/3/2013

فلسطين – غزة

شهدت أراضي الدولة الفلسطينية حالة من التذمر وعدم الرضا بسبب الزيارة الأولي للرئيس الأمريكي في ولايته الثانية باراك أوباما لأراضينا , وخرجت الجماهير الشعبية بمشاركة معظم القوى السياسية ساخطين ومستنكرين وقاموا بإسقاط مشاعرهم بحرق العلم الأمريكي والدهس عليه كما هو معتاد وتمزيق صور الرئيس أوباما بشكل غير لائق والتنديد بالشعارات الرنانة التي تدين وإلي ما غير ذلك. والسبب والذي Continue reading →

من هو تشاك هيجيل المرشح لمنصب وزير الدفاع الأمريكي .. وآراءه المثيرة للجدل عن حماس وموقفه من القضية الفلسطينية..

بقلم : أحمد جوادهHigl

فلسطين – غزه

6/1/2013

السناتور السابق “تشاك هيغل ” هو جندي أمريكي حارب في فيتنام وقد نال خمسه أوسمه  وانتخب سيناتور جمهوري عن نبراسكا  وهي ولاية كانت موطنا للشعوب الأصلية لقرون قبل أن تتحول إلى ولاية عام 1867 ..

هو رجل معروف بانتقاداته للسياسات الإسرائيلية  ضد إيران , إضافة إلى انه ضد توجيه ضربه عسكريه لها كما كتب في دراسة أعدها هو ومجموعه من النواب الأمريكيين ,ويدعو إلى فتح حوار معها ..

كما انه دعا الرئيس أوباما عام 2009 إلى فتح باب للحوار مع حركة حماس وحزب الله ورفض إدراجهما في لائحة المنظمات الإرهابية  ,

كما انه ضد سياسيه الاستيطان الإسرائيلية وكان ضد حربها على لبنان عام 2006..

وفي عام 2004 صوت ضد فرض عقوبات على كل من ليبيا وإيران

إن مواقف كهذه تؤثر في عمق السياسات الإسرائيلية العليا ، واليوم يُرشح لمنصب مهم، أثار خوفا واستيائا لدى القيادة الإسرائيلية، فرافق ذلك الحملات الإعلامية الإسرائيلية التي تقودها الصحافة العبرية , وكذلك فعلت منظمة إيباك الصهيونية – التي تتهمه بمعاداة السامية والتعاطف مع القضية الفلسطينية –  التي أخذت تنتقده عبر إعلانات ومنشوارات وتنتقد ترشحه لمنصب وزير الدفاع للنيل من صورته،

نحن كفلسطينيين لن نتأمل  كما تأملنا بـ أوباما …

فلننتظر ونرى ….

الدولة الفلسطينية من النظريه للتطبيق …

بقلم : عادل بركات _1_~1

1/12/2012

خمسه وستون عاماً والشعب الفلسطيني يرزح تحت وطأة الاحتلال الإسرائيلي وبتعرض لشتي أشكال القمع والتطهير العرقي وممارسات قطعان المستوطنين الهمجية وحالة من انسداد الأفق السياسي وتعثر عملية المفاوضات بسبب تعنت الحكومة الإسرائيلية منذ إبرام اتفاقية أوسلو عام 1993 بين كلاً من إسرائيل ومنظمة التحرير الفلسطينية..

 وكان ابرز ما تضمنه هذا الاتفاق إعطاء الحكم الذاتي للفلسطينيين ومرحلة انتقالية تتضمن حل قضايا الوضع النهائي من حدود ومياه ولاجئين والقدس ومن حيث الذهاب إلى أوسلو واتخاذ القرار صحيح وجرئ ولكن كان هناك نوع من الخطأ في عدم تحديد و ضمانات قضايا المرحلة النهائية و التي كانت يجب أن تتم بعد خمس سنوات و لكن لا شيء مما ذكر ترجم لمواقف تطبق على أرض الواقع..

 لذلك خطط محمود عباس Continue reading →

%d مدونون معجبون بهذه: