Tag Archives: انقسام

الهدية القطرية لإسرائيل علي حساب فلسطين..

view_1350986147بقلم : عادل بركات

5/5/2013

لقد جاء إعلان لجنة المتابعة العربية ممثلاً بوزير خارجية دولة قطر الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني بشكل عربي غير مسئول , ليعبر من خلال المبادرة العربية المعدلة بأنه يمكن مبادلة الأراضي بين الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي بدلاً من الالتزام بشكل كامل بحدود الرابع من حزيران من العام 1967 من أجل تحريك عملية السلام المتعثرة.

فالمبادرة العربية المعدلة ليست فى صالح الشعب الفلسطيني لا من قريب ولا من بعيد إلا إنها تلحق أخطار إستراتيجية حقيقية في الموقف السياسي الفلسطيني الرسمي مما يجعله هش فى المدي البعيد وتعمل علي تقويض دور المفاوض الفلسطيني وموقفه فى أى عملية تفاوضية فى المستقبل

ولقد لاقت هذه المبادرة ترحيباً كبيراً فى الوسط الإسرائيلي من العديد من الأحزاب السياسية الإسرائيلية داخل الائتلاف الحكومي والمعارضة فدعت وزيرة العدل ومسئولة ملف المفاوضات مع الجانب الفلسطيني تسيبي ليفني رئيس الوزراء بنيامين نيتانياهو إلي التحرك بشكل سريع لقبولها فلماذا هذه الدعوة لرئيس الحكومة ؟؟

لأن فى هذه المبادرة خطر حقيقي علي أرض الدولة الفلسطينية فبدلاً من تفكيك المستوطنات تعطي ضوء أخضر لإسرائيل لشرعنه الاستيطان في الضفة الغربية والقدس , وتفرض الأمر الواقع علي الفلسطيني والتسليم بهمجية الاستيطان الذي هو غير شرعي بناء علي قرارات الأمم المتحدة وضرورة الانسحاب الكامل من أراضي 1967.

لذلك يتوجب علي الشعب والقيادة وجميع القوى العمل الوطني الفلسطيني رفض المبادرة جملة وتفصيلاً وليس التفاوض , ويجب رفض تحدث لجنة المتابعة العربية بإسم الشعب الفلسطيني والتصريح الذي منح لها يجب أن يسحب منها ليعود مرة أخرى إلي قيادة منظمة التحرير الفلسطينية فهي الممثل الشرعي والوحيد لأن القرار السياسي الرسمي للمنظمة وحدها.

وأعتقد إن حصل تبادل للأراضي وإن كان طفيف جدا جدا يجب أن يكون من خلال التفاوض بين الجانبين وليس علي أساس مبادرات تقدمها قطر ونتيجة منطقية أن يكون هناك مرونة إن حصل تبادل طفيف للغاية ففي أى عملية تفاوضية جرت علي مر التاريخ لا بد من تقديم بعض التنازلات وذلك ليس مقتصراً علي الجانب الفلسطيني بل والإسرائيلي أيضاً هذا هو التفاوض

فالثوابت الوطنية الفلسطينية التي لا يمكن التنازل عنها نهائياً ولا أحد يستطيع أن يقدم بها تنازل إطلاقاً ومنها القدس الشرقية العاصمة الأبدية لسيادة الدولة , وقضية اللاجئين الذي لهم حق العودة بناء علي قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 194 الذي يسمح لهم بالعودة إلي ديارهم التي هجروا منها ودفع التعويضات لهم فهذه القضية تمثل جوهر فى الصراع الفلسطيني الإسرائيلي وبدون حل عادل لقضيتهم لن يكون هناك سلام

Advertisements

يوم الأسير الفلسطيني …

بقلم : نسرين شحادهusp1-ps-blla3a-881c8f4bca

الاردن – عمان

16/4/2013

يحيي الشعب الفلسطيني في هذا اليوم 17 نيسان ذكرى يوم الأسير الفلسطيني، وبدأ الفلسطينيون بإحياء هذه الذكرى منذ 17/4/1974، وهو اليوم الذي أطلق فيه سراح أول أسير فلسطيني (محمود بكر حجازي) في أول عملية لتبادل الأسرى بين الفلسطينيين والعدو الصهيوني .

اليوم يضعنا الأسرى وجهاً لوجه أمام الحرية الكاملة ، بإرادتهم وصمودهم ، وبأمعائهم الخاوية ،، وبجوعهم ، حيث يرفعون في مقبرة الاحياء سماءاً جديدةً لأحلامنا ، يعيدون إلينا الأرض الهاربة من أقدامنا ، ويكتبون كما لم تَكْتُب الكتابة بعد. يكتبون سيرةَ شعبٍ وتاريخ َأمةٍ ، منذ قُدِّرَ للمعجزة الانسانية أن تقيم كيانها من جديد ، من لحمنا وعظمنا .

ففي هذا اليوم أريد أن أربط أحلام ملايين ، الأسرى بحبل من شقائق النعمان لأصنع بها أشرعةً وصواري لسفينة وطنٍ لا تراه إلا عيونهم ، تلك العيون الصامدة ،و الصادقة التي لا تشير إلا إلى بوصلة الوطن الحر ،،،
ففي البدء كانت الكلمة محفورة على جدار الزنازين  ، وها هي اليوم تصرخ كما لم يصرخ أي جرح من قبل في البرية ،، بل في جسد :الحرية والكرامة …
فيختلط الواقع بالأسطورة ، وتضيع الأسطورة في الزقاق ، وعلى ساحة لا مساحة لها ولا تاريخ ، تُنْثَرُ الشروط الأولى للتكوين ، فيُسَطِرُ أسرانا حريتهم على مساحة الوطن الشاسعة .صدقهم بما عزموا عليه هو أنبل ما في أسطورتهم ، وهو كلام الآلهة للبشر فيكتبون النشيد الذي لم يكتبه أحد ، ويترنمون بسلاح الجوع والعطش ، محاولين إنقاذ الفكرة الصادقة من السقوط إلى هاوية الشخيوخة حيث بقيت قيد الإنتظار ولم تدخل إلى حيز التنفيذ .الفكرة هي فكرة الأرض والانسان ، إذ ليس في وسع هذه الأرض أن تخصب ما مات من نبات الحذاقة ، فهذه الأرض المثقلة بفاكهة المعاني وبالأشجار المقطوعة ، هي الأرض ذاتها المشبعة بينابيع الوحي وبالآبار المسمومة ، وستبقى هذه الأرض لأبنائها جسداً للروح ، وروحاً للجسد إلى الأبد …

ورويداً رويداً يُلِمُ الأسير بأطراف المشهد الفائض عن الحواس ، المشهد الأسطوري ، الذي دفع فيه ما تبقى من شبابه مقابل كرامة أمة ، فكتب مدائح للأنباء والشهداء لبلاد لا تحتاج إلى وصف ذاتها ، لبلاد أصبح النضال فيها مشهداً ينير الطريق ، وبتعدد أشكال النضال فيه تاه الجميع تحت مقصلة أشباه القادة والزعماء ، ولكن بوصلة الأسير لا تشير إلا للحرية ، فحرية أرواحهم التي ترفعهم ، أعلى و أعلى ، من جدران سجونهم ، ومن وحشية زمنهم ، هؤلاء المولودون على قارعة الإنتفاضة ، على عتبات الزنازين ، هم القوافل التي تسير باتجاه القلب الوحيد قلب الوطن ، وهم من يحرك المستنقع الراكد !!
هم الذين لا يبدأون السير من الصفر ، ينبثقون كانبثاق الضوء من هنا وهناك ، من الواضح والغامض ، من الكلمة والرصاصة ، من الهواء والماء ، من كتاب وتراب ، من مد وجزر ، فهل ينسى أحد ما سطروه ؟!

لن ينسى أحد ذلك لأن دماء أبطالٍ غزيرة نزفت في شتى أنحاء الوطن فروت أرضه حتى نبتت زهرة الحنون ، لتصبح دمائهم الطريق نحو الحرية …

بوح الأسير هو الكلام الأول الذي يدلنا جميعاً على قلوبنا المفطورة عليهم ، وفي وسع ألف هزيمة أن تخلع خيامها الآن وترحل إلى الجحيم ، فلم تذهب أية قطرة دم سدى ، ولن تستطيع محاكمهم الصهيونية أن تحاكم أي أسير حر ، ولن يتمكن أي عرش بعد اليوم من الإستمرار ،، فأسير اليوم تربع على العرش وقال كلمته .

فلماذا هذا الحقد على شعبٍ يتصبب شظايا شمس وحرية ؟! ولماذا ينتقص الحاقدون من الانتفاضة وهي ميلاد هويتنا ، اليوم يرفع الأسرى القابعون خلف القضبان وعلى جمر جوعهم آذان استقلالهم ، فمازالت فلسطين قريبة ،، وقريبة جدا ،،، فلا مفر من الحرية ،،
لا مفر من القدر ،، وها هو الأسير يحيكُ القدر !!.

يوم الأرض …

بقلم : ساري جرادات3da71d4cd7a0eebdf160fe967d33001b

كاتب صحفي

31/3/2013

سبعة وثلاثين عاما مرت على هذا اليوم الراسخ والخالد في أذهان الشعب العربي الفلسطيني ، سبعة وثلاثين عاما وما زال حب الأرض والوطن واجب مقدس عند الفلسطينيين ، وأكثر من ستة عقود ونصف مرت وما زالت ارض السيد المسيح عليه السلام مصلوبة في بين هيئات الأمم والشرعية الدولية ، وباتت المفاوضات لها أشكال وأحجام مختلفة فمنها السائل ومنها الاستطلاعي ومنها الرجعي وكلها تنأى بنا بعيدا عن الأرض التي نريدها وقدمنا قوافل الشهداء والأسرى قربانا على مذبح الحرية والفداء لأجلها .

ليس بالزمن البعيد ، حين كان يتحول الثلاثين من آذار من كل عام إلى بركان من الغضب والانتفاضة والهبة الجماهيرية لإحياء هذه المناسبة التي تربطنا بفلسطين ، أما اليوم فتتحول المشاركة إلى يوم عمل مدفوع الأجر ووفق برنامج تمويل لمشروع يهدف إلى حرف البوصلة وتغيير مسارها ، فما أعظمك سيدتي أمريكا حين تقدمين الدولارات لإحياء هذه المناسبة في مقهى بيت أنيسة ، في الوقت الذي كنا نخرج نحرث ونزرع ونغلق ونشعل رمال غزة ولوز الضفة بركانا تحت أقدام الغزاة ، ونخرج من كل فج عميق نعلن رفضنا للتهجير والتقسيم ونجدد البيعة لأرض التين والزيتون واللوز والعنب عهد الشهداء وقسم الأنبياء ، أن نبقى محافظين على ارض الإسراء والمعراج ومنطق الحضارات ومهد الإنسانية .

إنها الأرض والمناسبة التي كنا نثور لأجلها لنعيد لها اسمها ولونها وعنوان شعبها المكافح ، واليوم بات علينا أن نخرج للاحتفال بتقسيم ارض غزة التي أقيمت عليها إمارة اقتصادية ويتاجر بها وبأهلها وبحصارها المزعوم الذي بات يشبه هيكل سليمان ، وهنا للتاريخ يجب القول أن النبي محمد ( ص ) لو عاش حقبة الإخوان المسلمين لأعلن الجهاد عليهم أو فرض عليهم الجزية ، لشدة جرائمهم وفتاويهم السخيفة بحق فلسطين وثورتها وشعبها العظيم .

إن قضية الأرض هي قضية الشعب الفلسطيني مع الاحتلال وهي لب الصراع مع الحركة الصهيونية منذ أكثر من قرن من الزمان ، لقد كان يوم الأرض قاسى ومرير من تاريخ نضالي خاض خلاله شعبنا معارك شرسة في الشتات والمنافي ومخيمات اللجوء والصمود وعلى ارض الوطن وقدم الدماء الغالية حفاظا على الهوية الوطنية والوجود الفلسطيني والحقوق الفلسطينية وهو يوم الوطن ويوم كل مناضل حر شريف ينتمي لهذا الشعب ولهذه الأرض ، فعلى أصحاب الكروش المستديرة أن ينصرفوا عن قمحنا وأحلامنا وكنعانيتنا فلنا في فلسطين ما يستحق التضحية والفداء لأجل إعلاء رايات الحرية والعودة والسلام .

طقوس المرة الأولى…

بقلم : ساري جرادات710976_230624090403675_527748690_n

كاتب صحفي

20/1/2013

طقوس المرة الأولى هو كتاب شعري مهدد ومندد ومتمرد على الأرقام المدعاة من قبل قراصنة الحياة ، طقوس المرة الأولى لوحات مرسومة بعناية فائقة من إنسان أكثر من عادي ، طقوس تنتشر في صلصال الطين العجيب كالهواء ، طقوس سيصعب على النقاد وعلماء النفس والاجتماع مجتمعين أن يفكوا رموزها وفلسفاتها وتكوينها الأول دفعة واحدة.

طقوس المرة الأولى كتاب شعري للأسير المناضل باسم الخندقجي ، قصائد وأشعار كتبها ووجها نحو قرص الشمس المستدير على شاكلة ما ، يراقص ياسمين عيبال وجرزيم الأصيل ويلاعب أنامل حبيبته ويفتش عن وطن مقسم بين اخضر واصفر في وجه حبيبته المرفوعة و Continue reading →

تحالفات إسرائيلية وانقسامات فلسطينية علي أرض الواقع …

بقلم : عادل بركات

5/11/2012

فلسطين – غزه

من أبرز ما يميز النظام السياسي الإسرائيلي كثرة الأحزاب السياسية وخصوصا قبل بدء الانتخابات العامة للكنيست الإسرائيلي وخير مثال علي ذلك الحزب اليميني المتطرف (موليدت) الذي أسسه اللواء رحبعام زئيفي قبل انتخابات سنة 1988 ولقد فاز هذا الحزب في الانتخابات وتمكن من الحصول علي مقعدين داخل الكنيست علما بأنه قد مضي علي تأسيسه 3 أشهر فقط ولم يكن له زعامات سياسية أو مؤسسات مالية وإدارية ولكن سبب هذا الفوز لهذا الحزب الصغير هو Continue reading →

%d مدونون معجبون بهذه: