Tag Archives: سياسه

يا راحلاً سكن القلوب…

بقلم : ساري جرادات908580_286165481516202_494042071_n

كاتب صحفي

7/4/2013

بسم الله الرحمن الرحيم
“وأشرقت الأرض بنور ربها ووضع الكتاب وجيء بالنبيين والشهداء وفضي بينهم بالحق وهم لا يظلمون ”
صباح الخير يا أبا طارق, صباح المجد يا قائد صباح الشيح والقيصوم والزعتر.
أجل أخي ميسره كل من عرفك عن قرب كان ليعرف أنها اجتمعت فيك أركان الشهادة فكنت الشهيد فلا أجمل ولا أبهى ولا أسمى !
أنت الرجل , أنت القائد العفيف النظيف ,الأبي ,الوفي الشجاع النقي وعلى مدار عمرك فمنذ البدء وحتى ارتقائك للعلا كنت الفارس القائد,الكادر التنظيمي العامل الفعال الصامت الصادق ,لك بصماتك النبيلة النظيفة في ميادين العمل النضالي والتي ما كانت لتكون إلا لك أو لمن هم من أمثالك من القادة والسادة الأوفياء المخلصين الصادقين المؤمنين الصامتين صمت البطولة .
لم تبهره الميكروفونات ولم يؤمن بالمنصات يوماً ولا شغلته المظاهر ولو لمّرة واحدة ,وجّه كل جهده وقوته وإرادته باتجاه فلسطين البوصلة والهدف والغاية والهوى ضمن منظومة أخلاقية ,قيمه نضالية في ارفع مستوياتها الأدبية وفي أقصى طاقاتها العملية ببسالة وشجاعة وعطاء صوب ما يخدم القضية المقدسة والثورة النقية كما كان يراها ويمارسها .
عرفناك أيها القائد كادراً عملاقاَ ذا جرأه وبسالة وشجاعة عسكرية وذا حنكة ودراية سياسية عالية من خلال السرية الطلابية التي أسسها وقادها أخي الشهيد سعد جرادات-رحمه الله- .
عرفناك من خلال دورك القيادي جنباً إلى جنب مع أخي القائد أبي الرائد جرادات في القطاع الغربي وأمانة سر الانتفاضة ,بكل ما يحوي هذا الملف من زخم نضاليٍّ في تنشئة الكادر والقيادات وقيادات الظل والخلايا الفدائية المؤمنة برسالتها على ارفع المستويات الثورية.
عرفناك دمثاً رائعاً باسماَ دافئاَ من خلال الفترة القصيرة التي تعايشناها معا في العمل في مؤسسات السلطة الفلسطينية وأنت تملأ المكان جدلا تملأ المساحات ضحكا وابتسامات .
مشهدان كبيران عاتيا اكتنفا ارتقاء الشهيد القائد إلى العلا :
الحزن العميق العميق
والشرف الرفيع الرفيع .
وكما هو الحال في كل أعراس شهداء فلسطين فاني رأيت سمو المجد يعلو عمق الحزن رغم قسوة الأخير .
أبا طارق:
سلم يا قرة عين كل شريف في كل الدنيا ,سلم على السادة والقادة /سعد جرادات وأبو حسن قاسم وحمدي سلطان ومروان الكيالي وعلي أبو طوق ,سلم على مأمون مريش وعلى عزمي الزغير وعلي الحاج حسن طراغمة ومحمد علي أبو يعقوب وعلى أبو الرائد جرادات ورمضان البطة وعلى واسطة العقد وبدر تمامهم مروان زلوم وعلى كل الشهداء الذين أحببتهم وأحبوك وقبلة شوق لا تنتهي للشهيد البطل الرمز عرفات جرادات .
طمئنهم جميعاً وكل الشهداء أننا اقسمنا أن نستمر على الدرب حتى نلحق بهم او حتى يتغير لون الأرض.
وقر عينا يا سيد موقفنا أنك تركت عائلة وصفها الإعلاميون اليوم بأنها عائلة خارقة لما تحلت به من حزم وصبر ومجد واحتساب كما تعلموه منك كما أكدوا ذلك جميعا .
قر عيناً يا قائداً ألبست اهلك وكل أبناء فلسطين الشرفاء تاجاً من المجد ومن الغار حين ارتقيت الى العُلا في رضوان الله –جل وعلا- وتركت لنا مدرسة في النضال الصادق وفي المواطنة الصالحة وفي الخلق الرفيع وفي حب الوطن من خلال إخوتك وأخواتك وسيدة فاضلة هي أخت الرجال رفيقة دربك , وقر عيناً بأسود أربعة زيَّنتهم بأجمل زينة في الحياة الدنيا حيث ورثتهم شرف الاستشهاد وألبستهم تاج الفخار الذي حُزته فأهديته لهم ولكل اهلك وكل أصدقائك وكل الشرفاء في وطنك من أبناء الخليل التي أحببت وفلسطين التي عشقت والإنسانية التي تتباهى بإنسانيتك مؤكدا ً أن شعبك الذي ضحيت من اجله يجدد القسم على أن يظل على العهد حتى يوم الدين .

 

Advertisements

طقوس المرة الأولى…

بقلم : ساري جرادات710976_230624090403675_527748690_n

كاتب صحفي

11/2/2013

    طقوس المرة الأولى هو كتاب شعري مهدد ومندد ومتمرد على الأرقام المدعاة من قبل قراصنة الحياة ، طقوس المرة الأولى لوحات مرسومة بعناية فائقة من إنسان أكثر من عادي ، طقوس تنتشر في صلصال الطين العجيب كالهواء ، طقوس سيصعب على النقاد وعلماء النفس والاجتماع مجتمعين أن يفكوا رموزها وفلسفاتها وتكوينها الأول دفعة واحدة ،

   طقوس المرة الأولى كتاب شعري للأسير المناضل باسم الخندقجي ، قصائد وأشعار كتبها ووجها نحو قرص الشمس المستدير على شاكلة ما ، يراقص ياسمين عيبال وجرزيم الأصيل ويلاعب أنامل حبيبته ويفتش عن وطن مقسم بين اخضر واصفر في وجه حبيبته المرفوعة والمنصوبة والمضمومة بفعل تواطؤ البعض ، متناسين أن الأحمر وحده لون الحياة وبوباة الحرية ، غير آبه ومكترث لحفنة المؤبدات التي لن تستطيع كسر إرادته ومبدأيته بفلسطين الجميلة من البحر إلى النهر ، ليبقى هذا التفوه القديم هو تقويمه عبر العصور والسنين .

   الأستاذ والمناضل زاهي وهبي قدم كتاب الأسير المناضل باسم الخندقجي وأخرجه إلى حيز الوجود ، كاشفا عن الطاقات الإبداعية العميقة والغزيرة والهائلة لباسمنا وأخوته ورفاق دربه الطويل ، رغم كل أشكال وعوامل الخنق والمحاصرة والمنع  للعقل الفلسطيني من قبل إدارة السجون الاحتلالية ، وتعريض الأسير الفلسطيني لكل أشكال الظلم والذل والقتل ، فيضيء الأستاذ المناضل زاهي وهبي بتقديمه للكتاب الأمل الذي يربيه باسم في المعتقل ويكبر يوما تلو آخر ، طاردا كل أشكال الهم والكآبة واليأس التي من الممكن أن تحصل مع الإنسان جراء تعرضه للأسر والاعتقال ، واضعا الثلاث مؤبدات وحفنة العقوبات في العدم .

   إن سر كتابتي لهذا المقال هو طباعة الكتاب ونشره في العاصمة اللبنانية بيروت ، الأمر الذي يدعونا للتساؤل عن أطنان الدولارات التي نسمع ونعلم بها فإلى أين تذهب ؟ وعن صرف أموال دولتنا مع حفظ الألقاب ، ولماذا يحجب نهر المال عن إبداعات الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال اللعين ؟  الأمر المعيب والمشين للوزارة التي أخذت على عاتقها حمل ورفع راية الأسرى وإعلاء كلمتهم أن تضع مؤلفات الأسرى في أدراج النسيان ، فكما ترون كل شيء بالسجن يموت إلا إرادة أسرانا وأملهم بالحياة الكريمة والحرية الأكيدة لشعبهم ، فينتصرون على الموت يوميا ويواصلون درب العودة متمسكين بمبادئهم التي من اجلها اعتقلوا ، فولادة حريتهم ممكنة أكثر حين تهتم حكومتنا بهم وتتبنى مؤلفاتهم وكتاباتهم دون تفرقة أو تمييز ، فعلى الوزارة الفلانية واجب توفير ثمن محروقات سيارة واحدة لمدة شهر لتصدر مؤلف الأسير ، أو عدم المشاركة في عشاء فاحش أو وقف السياحة السياسية التي باتت احد أهم أولويات حكومتنا الموقرة ، وكثيرة هي الطرق التي من شانها إعادة الاعتبار لمؤلفات الحركة الوطنية الأسيرة وغيرها من مئات القضايا التي تفتك بمجتمعنا وتحرف شبابنا وتؤدي بالأدمغة الفلسطينية بالهجرة إلى عالم المجهول اللامتوقف .

   طقوس المرة الأولى هي الممكن والراهن لقدوم المستقبل الفلسطيني المشرق والمليء بالمحبة والحرية ، طقوس تزرع في جنباتها كلمات ترفض الأرقام والتهميش والتقصير ، وتعيد للنضال الفلسطيني هويته العربية المثقفة والغنية بالأدب والوعي والفكر ، طقوس تخرج من الدعوة السرية إلى الدعوة العلنية عبر الكبسولات والتحاميل المهربة في الأحشاء ليحقق باسم نبوءته في دولة مستقلة لها السيادة والحق في زراعة وفلاحة أرضها بالحرية والعدالة والمساواة ، طقوس تمطر الغيوم الحبلى بالخير الإبداعي لأسرانا البواسل ، طقوس متنقلة بين العزل والشبح والإفراد لتقول كلمتها الملتهبة والمتوحشة للحياة .

   لا استطيع الكتابة مهما حاولت الوقوف والقراءة والتحليل والقياس والنبض لياسمين باسم أن اكتب عنه ، فهذه النصوص الملونة والمزركشة والمزينة بعناية شامخة ليس هدفها افتتاح جمعية أو شركة للمتاجرة بقضية الأسرى التي باتت سادس أركان فلسطينيتنا ، إنها قصائد تفتح نافذة الزنزانة المبنية في الصحراء القاحلة على مستقبل أكثر إشراقا ، زنزانة يزداد صدأ قضبانها ورطوبة حيطانها يوما تلو آخر ، تودع المكان وتغادره إلى أزقة البلدة القديمة الضاربة بالكنعانية الأولى للأرض وتتجول داخل رفوف المكتبة الشعبية ، فنستظل بظلها ونأكل من لذة ثوم وبصل وعدس وقثاء نصوصها طعام غير المعتاد ، مفتشا باسم في مناكب الأرض وافق السماء عن ابتسامة طفل حارة الياسمينة التي تفتقده وتشتاقه دوما ، وعاهدته أن تبقى على قيد الترقب والانتظار حتى تتكحل حجارتها من رؤياه وملقاة محررا يحتسي بقية من قهوة معتقة لن تجف أو تتبخر أبدا قبل العناق .

   الآن ، بعد تلك الهالات النبوية من الكتابة والعمق والإبداع ، يبقى الشوق يلازمني وأنا أفتش عن زيتونة أخرى يكتب لها باسم ، أتهجى الحروف الجنونية اللامنطيقية التي صاغها وتبناها عبر كتابه ، مفروشة بالورود المقاومة والممانعة للتهميش والإهمال والنسيان ، ليبقى للذاكرة ثنائية مدججة بالعناق الأكيد بك عائدا من جبهات النصر المبين ، طاردا حالة الصمت التي تلم بأطراف الجسد الفلسطيني الملاحق والمعذب في شتى أصقاع المعمورة ، ترسم لوحة العودة بكفين نظيفتين من البيع والمتاجرة بفلسطين ، تصعد بالجدائل نحو السماء محمولا على أكتاف رفاقك الذين لن يتركوك وحيدا قطعا ، ففي تلك السجون الظالم أهلها كل ما يستحق أشكال النضال لأجل إطلاق أسرهم وحريتهم وعودتهم .

 

 

طقوس المرة الأولى…

بقلم : ساري جرادات710976_230624090403675_527748690_n

كاتب صحفي

20/1/2013

طقوس المرة الأولى هو كتاب شعري مهدد ومندد ومتمرد على الأرقام المدعاة من قبل قراصنة الحياة ، طقوس المرة الأولى لوحات مرسومة بعناية فائقة من إنسان أكثر من عادي ، طقوس تنتشر في صلصال الطين العجيب كالهواء ، طقوس سيصعب على النقاد وعلماء النفس والاجتماع مجتمعين أن يفكوا رموزها وفلسفاتها وتكوينها الأول دفعة واحدة.

طقوس المرة الأولى كتاب شعري للأسير المناضل باسم الخندقجي ، قصائد وأشعار كتبها ووجها نحو قرص الشمس المستدير على شاكلة ما ، يراقص ياسمين عيبال وجرزيم الأصيل ويلاعب أنامل حبيبته ويفتش عن وطن مقسم بين اخضر واصفر في وجه حبيبته المرفوعة و Continue reading →

%d مدونون معجبون بهذه: